بدأت المحاكمة بحضور كبير يقدر بمائة وخمسين تقريباَ منهم 8 سيدات من بينهم أم عمار زوجة المعتقل السياسي ورئيس جمعية ( حسم ) السابق سليمان الرشودي وأبنته بهية الرشودي . بعد قراءة الأمن لأسم أم عمار و بهية الرشودي في كشف الحضور النسائي تم الإتصال بسجانات للتواجد في غرفة التفتيش خوفاً من حدوث إعتصامات داخل القاعة . كونهم نظموا قبل مدة إعتصام أمام جمعية حقوق الإنسان للمطالبة باللإفراج عن سليمان الرشودي . لم تبدأ المحاكمة إلا لساعة العاشرة و كان المفترض أن تبدأ في التاسعة , قبل تلاوة حيثيات الحكم ذكر القاضي أنني أدعوا  الله أن يعفوا ويسامح كل من أساء لي في الأيام الماضية و أن حكمي في هذه القضية للفصل و ليس لإرضاء أحد الخصوم . وأنه بعد اصدار الحكم اليوم سوف يتم إستلام صورة من القرار يوم الثلاثاء 7-5 1434 هـ , وتبدأ مدة الاعتراض لثلاثين يوم تبدأ من يوم 8 -5-1434 هـ.